الخميس، 19 مايو 2022 09:22:09 مـ
كلاسي
  • WE
  • CIB
  • Infinity Dental Clinic - Dr. Cherif Assem
  • حازم البري
  • بنك التعمير والاسكان

رئيس مجلس الإدارةكلير توفيقالمدير العامأحمد وجيهرئيس التحريرباكينام قطامش

مقالات

كارلوس كيروش ليس بيب جوارديولا وبالطبع ليس محمد عبدالجليل

كارلوس كيروش
كارلوس كيروش

ليس دفاعًا عن كارلوس كيروش ولكن إحقاقًا للحق.. كم الهجوم على المدير الفني لمنتخب مصر بعد الخسارة من منتخب نيجيريا كان مبالغًا فيه لأبعد مدى، ولا يستحق كل هذا الانتقاد، والعجيب أن من ينتقده الآن كان منذ أسبوعين أو أقل يمدحهُ حدَّ التعظيم، لكن في الحقيقة هو لم يكن مستحقًا لكل ذاك المدح، وأيضًا لا يستحق الآن كل هذا الذم!.

كارلوس كيروش مديرٌ فنيٌ قديرٌ له سيرة ذاتية تُحترم بلا شك، ولهذا السبب بالذات تم اختياره ليكونَ المدير الفني لمنتخبٍ بحجمِ منتخبِ مصر، لكنه ليس بيب جوارديولا وبالطبع ليس محمد عبدالجليل!، فهو ليس بعبقيريٍ وليس بأحمق، بل مدربٌ له فلسفته الكُرية الخاصة، فلسفةٌ كُروية قد يمدحها البعض ويذمها البعض الآخر، كأي مديرٍ فنيٍ آخر.

المصيبةُ كل المصيبةِ في الإعلام.. الإعلام الذي أطاح بحسام البدري في ليلة وضحاها، بعد أن جاءتهم الأوامر بذلك ممن يدفع لهم أجورهم.. الإعلام الذي كان منذ أيامٍ معدودات يقرض الشعر مدحًا في كيروش، وحاليًا يقرض لحمه نقدًا.

فبعد المباراة الافتتاحية لمنتخب مصر ببطولة كأس الأمم الإفريقية أمام منتخبِ نيجيريا، وبعد الخسارة المذلة التي تلقاها المنتخب المصري، تلقى الرجلُ اتهاماتٍ بالغباء والحماقة والجمودِ لا حصر لها، وكل هذا بسبب ماذا؟ بسبب أنه قرر وضع محمد صلاح كماجمٍ صريحٍ ومصطفى محمد كجناحٍ أيمن، وقرر الدفع بمحمد عبدالمنعم قلب الدفاع واللعب به كظهيرٍ أيمن، فهل يستحقُ كل هذا الكم من الهجوم بسبب فعلته تلك؟ بالطبع لا يستحق..

علَّه قرر التلاعب بخط الهجوم لكي يشتتَ دفاع الخصم، وكان من الممكن أن تنجح فلسفته وحينها كان سيخرج نفس الإعلام الذي ينتقده الآن ليمدح فيه ويصفه بالعبقري!، وعلَّه قرر الدفع بقلبٍ دفاعٍ في مركز الظهير الأيمن بسبب إمكانيات عمر كمال المحدودة في الدفاع، وجناح منتخب نيجيريا كان قويًا مهاريًا يحتاج لشخصٍ يضاهيه بدنيًا وذا خبرةٍ بقطع الكرات لذا فقرر الدفع بمحمد عبدالمنعم، كل هذه الانتقادات قد يُخلق لها مبررات منطقية، لكن الأكيد أنه ليس بهذا الغباء الذي يصدره الإعلام حاليًا، الإعلام الذي تغاضى عن الصعوبات التي لحقت بكارلوس كيروش في إدارة المباراة كخسارة منتخب مصر لأكرم توفيق في الدقائق الأولى بسبب الإصابة، ثم خسارة أحمد فتوح بسبب الإصابة أيضًا، ولم يعطوا للمدير الفني مبرراتٍ لخسارة المباراة كما كانوا سيفعلون إذا طُلبَ منهم ذلك.. فكلهم مسيرون لمن يعطيهم أجورهم عقبَ كل شهر.

ولا يمكننا أن نتغاضى عن جانبٍ مهمٍ من جوانب تلك اللعبة، فرغم كون كرة القدم لُعبة مهارة واجتهاد إلا أنها لم ولن تخلو أبدًا من عامل يسمى التوفيق، ولنا في مباراة اليوم خيرُ مثال.. حظّّ أبيضٌ زملكاويٌ طال المنتخب اليوم، كان للزِيِّ الأبيض للمنتخب اليوم نصيبًا.. كرة صلاح تصطدم بالعارضة في بداية المباراة كانت من الممكن أن تقلب نتيجة المباراة شكلًا ومضمونًا، بعدها كرة مصطفى محمد تصطدم بالعارضة، وتليها كرة زيزو التي تصطدم بالقائم الأيمن لحارس غينيا في مشهدٍ دراميٍ زاد من حبكته ردةُ فعلِ زيزو التي ذكرت كل زملكاويٍ بكرته في قائم محمد الشناوي بمباراة نهائي القرن بين الأهلي والزمالك.. على كلٍ، التوفيق.. التوفيق جزء لا يتجزأ من كرة القدم، قد يغيرُ نتائجَ ويحصِّلُ ألقابًا، ولنا في موسيماني "عمُّ" التوفيق ألفُ مثالٍ ومثال، لكن إحقاقًا للحق فهو لا يأتي إلا للمجتهد.

ختامًا.. رفقًا بالرجل وطالما وضعتموه موضعَ المسؤولية فاتركوه حتى يُكملَ مهمته، وانتقدوه كيفما شئتم بعد أن يفشل، حينها يمكنُ أن يكونَ نقدكم بناءً، فيُفسخ تعاقده، أما النقد المستمر رغم تأكدكم بأنه لا يمكن فسخ تعاقده الآن فهو محض هراء، نقدٌ هدامٌ لا يغني ولا يثمن من جوعٍ بل على العكس يؤثر سلبًا على لاعبي المنتخب، أما في حالة أن نجح مع المنتخب في تحقيقِ كأس العالم، فلا تنسو أنه فقط مديرٌ فنيٌ جيدٌ له سيرة ذاتيةٌ تُحرتم، ولا تعطوه أكثر من قدره.. وتذكروا أنه ليس بيب جوارديولا.

حازم البري Dr ahmed elhusseiny oculoplastic
كلاسي منوعات رياضة كيروش منتخب مصر صلاح أمم إفريقيا مجلة كلاسي موقع كلاسي كلاسي نيوز

مقالات

CIB
CIB